تقليد الميت بين السنة الشيعة تاريخ المسألة وأدلتها

 

تقليد الميت بين السنة والشيعة

تقليد الميت بين السنة والشيعة

تقليد الميت بين السنة الشيعة
تاريخ المسألة وأدلتها
* محمد علي العريبي
للتحميل: من هنا

والحمد لله رب العالمين
وكتبه: محمد علي العريبي
1437 – البحرين

الفهرس
المبحث الأول: تمهيد لمسألة تقليد الميت عند الإمامية: الفرق بين الرواية والفتوى مما بني عليه الاختلاف في مسألة تقليد الميت 1
السيد المرتضى: أول من ذكر الفرق بين الفتوى والرواية من الشيعة 2
فائدة الخبر والفتوى هي النسبة الخبرية 4
الشيخ الأنصاري ( 1281 هـ ) في مطارح الأنظار: 5
الإيراد على تعريف الرواية والفتوى: 6
الفتوى بلسان الرواية: 6
ما أجيز من صور الرواية: 7
اعتراف الرجاليين والمحدثين بالتصرف في ألفاظ الروايات: 7
تفاوت أداء الأخبار: 7
المناط في صفة الرواية هما الإسناد و حفظ المعنى: 8
إطلاق الحكم بلا إسناد لفظي بمنزلة الرواية 10
ما تحصل من الأدلة أنه الفرق بين الرواية والفتوى لا يصلح للمنع من تقليد الميت: 11
المبحث الثاني: تقليد الميت عند السنة والشيعة 1
تقليد الميت عند أهل السنة: تاريخ المسألة وأدلتها 1
الشافعي: قائل بالجواز: ( المذاهب لا تموت بموت أصحابها ) 1
الملاحظ على الدليل: 1
ابن القصار المالكي البغدادي ( 397 هـ ): جوزه، وهو أول من أفرد بابا للمسألة 3
الباقلاني ( 403 هـ ) أول من أوجب تقليد الحي: 3
إمام الحرمين الجويني ( 478 هـ ): قائل بوجوب تقليد المجتهد : 4
القاضي عبد الجبار المعتزلي ( 415 هـ ): 6
أبو الحسين البصري المعتزلي ( 436 هـ ): أول من ادعى وجوب تقليد الحي للسيرة والإجماع 6
أبو حامد الغزالي ( 505 هـ ): 7
ويلاحظ عليه: 8
أبو بكر الرازي ( 606 هـ ): 8
المتحصل من الأدلة: 9
تقليد الميت عند الإمامية: تاريخ المسألة عند المتأخرين وأدلة المانعين عن تقليد الأموات 1
نجم الدين أبي القاسم جعفر بن الحسن الحلي ( المحقق الحلي ) ( 676 هـ ): يجوز تقليد الميت كالحي إذا علم صحة النقل 1
العلامة الحلي ( 726 هـ ) في قواعد الأحكام: لا يجوز الأخذ بقول الميت 1
الكركي ( 940 هـ ) في جامع المقاصد في شرح القواعد: تابع الحلي 3
الشهيد الثاني ( 965 هـ ): أول من ادعى إجماع الإمامية على عدم جواز تقليد الميت 4
أول من أفتى بفسق من قلد الأموات إذا وجد مجتهد في زمانه 7
منشأ الفرقة والتنافر بين المحدثين وأكثر الأصوليين في المسألة 8
استدلالات أخرى بعد الشهيد الثاني: 14
الشيخ محمد باقر بن محمد أكمل ( الوحيد البهبهاني ) ( 1205 هـ ): لا يجوز تقليد الميت للقطع بارتفاع ظن الفقيه 15
الشيخ الأنصاري ( 1281 هـ ): دعوى الإجماع المحقق على حرمة تقليد الأموات 16
رجوع لكلام الأنصاري: 18
الذب عن المحدثين: 18
أدلة الشيخ الأنصاري على اشتراط الحياة في المفتي: 19
الأوّل : اصالة حرمة العمال بالظن 20
الثاني : الإجماع المحقق 20
الثالث: عدم إمكان الوقوف على المجتهد الأعلم الأورع 22
الرابع : عدم العلم بآخر فتاوى المجتهد الميت إذا تغير اجتهاده 23
الخوئي ( 1413 هـ ): المتسالم عليه عدم جواز تقليد الميت 24
ما استدل به السيد الخوئي: 24
الأول: الشهرة والتسالم 24
الثاني: روايات الإرجاع للفقيه ظاهرة في الفعلية وموضوعها الحياة 25
الثالث: أدلة الإرجاع للفقهاء رادعة لسيرة العقلاء في التسوية في الرجوع بين الأموات والأحياء 27
الرابع: الضرورة المذهبية رادعة للسيرة العقلاء في التسوية في الرجوع بين الأموات والأحياء 28
الشيخ محمد إسحاق الفياض (معاصر): 29